شبكــة منتـــديات عائلـــــة أبــــو هاشــــم العـــــواودة

أهلا و سهلاً بك زائرنا الكريم في شبكة منتديات عائلة أبو هاشم
نحن في شبكة منتديات عائلة أبو هاشم .. نفتش معا .. نبحث عن الحقيقة في جوف الأرض أو كبد السماء ..
المدير العام لشبكة منتديات عائلة أبو هاشم
فارس طه حسن أبو هاشم

شبكــة منتـــديات عائلـــــة أبــــو هاشــــم العـــــواودة

شبكة منتديات عائلة ابو هاشم العواودة ... منتديات تتضمن لكل ما يخص أمور و شؤون العائلة و للحوار الحر الملتزم في الفكر الإسلامي والحوار والأسرة والصحة وعلوم الكمبيوتر الحديثة والترفيه الملتزم

شبكة منتديات عائلة أبو هاشم ترحب بكم و تتمنى لكم قضاء وقت سعيد في منتدانا الغالي ... مع تحيات مدير الموقع...   فارس طه حسن ابوهاشم

تعلن شبكة منتديات عائلة أبوهاشم عن حاجتها لمشرفين و مراقبين للموقع على من تتوفر لديه الرغبه و القدرة مراسلة الادارة على الأيميل التالي :farestaha@hotmail.com

أبو هاشم  ربعي هلا السيف والنار ... من روس روس العرب والقبايل ... صغيرنا له مجلس بين الكبار ... كبيرنا متعب ظهور الاصايل

صفحتي الأولى

المــديـر العـــــــام
فارس طه حسن أبو هاشم

اختار لغة المنتدى

أختر لغة المنتدى من هنا

انت الزائر رقم



 

اشترك معنا ليصلك جديدنا

ادخل عنوانك البريدي (الايميل ) بالمربع ادناه ليصلك جديدنا ثم أضغط Subscribe

Delivered by FeedBurner

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 2276 مساهمة في هذا المنتدى في 1273 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 248 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Hany فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 38 بتاريخ 2016-09-08, 21:16

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

توبة فتاة

شاطر

محمد زياد
مشرف منتدى الشريعة و الحياة
مراقب عام المنتديات الاسلاميه
مشرف منتدى الشريعة و الحياة مراقب عام المنتديات الاسلاميه

الابراج : الدلو نقاط : 12698
عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
العمر : 26

توبة فتاة

مُساهمة من طرف محمد زياد في 2010-09-13, 17:41

توبة فتاة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين .



في صيف أحد الأعوام فكرت الأسرة أن تسافر كالعادة إلى بلاد أوروبا ..هناك حيث جمال الأرض و روعة المكان ..و أكثر من هذا الحرية التي تمنحها المرأة لنفسها ..كانت هذه الفتاة مع الأسرة تربط الأمتعة وتنظر إلى أخوها الأكبر ..وتقول له في فرحة غامرة وسعادة كبيرة ..أما هذه العباءة سأتركها ... لا حاجة لي بهاوهذا الحجاب الذي حجبني عن حريتي وعن متعتي فسوف أرمي به عرض الحائطسألبس لباس أهل الحضارة.... زعمتطارت الأسرة وسارت من أرض الوطن وبقيت في بلاد أوروبا شهرا كاملامابين اللعب والعبث والمعصية لله سبحانه وتعالىوفي ليلة قضتها هذه الأسرة بين سماع المزامير ورؤية المحرماتعادت الفتاة إلى غرفتها وقبل النوم أخذت تقلب تلك الصور التي التقطتها والتي ليس فيها ذرة من حياءثم أخذت الفتاة الوسادة وتناولت سماعه الراديو... تريد أن تنام مبكرافغدا يوجد مهرجان غنائي صاخبنامت وهي تفكر كم الساعة الآن في بلدي ثم أيقظ تذكر بلدها إيمانها النائم وقالت :

منذ حضرنا في هذه البلاد ونحن لم نسجد لله سجدة واحدة والعياذ باللهقامت الفتاة تقلب قنوات المذياع المعد للنزلاء وإذا بصوت ينبعث من ركام الصراخ وركام العويل والمسلسلات والأغاني الماجنات(صوت الأذان )صوت ندي وصل إلى أعماق قلبها و أحيا الإيمان في أعماقهاصوت من أطهر مكان وأقدس بقعة في الأرض من بلد الله الحرامنعم إنه صوت إمام الحرم الذي انساب إلى قلب هذه المسكينة في هجعة الليلانساب إلى قلب هذه الفتاة التي هي ضحية واحدة من بين ملايين الضحاياضحية الأب الذي لا خلاق له وضحية الأم التي ما عرفت كيف تصنع جيلا يخاف الله ويراقبه سبحانه وتعالى

تقول هذه المسكينة وكلها حنين إلى ربها سبحانه وتعالىسمعت صوت القرآن وهو بعيد غير واضح.... هالني الصوتحاولت مرارا أن أصفي هذه الإذاعة التي وصلت إلى القلب قبل أن تصل إلى الأذن أخذت أستمع إلى القرآن وأنا أبكي بكاءً عظيماأبكاني بُعدي عن القرآن..... أبكاني بعدي عن الاستقامة .... أبكاني بعدي عن الله عز وجلأبكاني ذلك التفريط والضياع.... أبكاني نزع الحجاب ...... أبكتني تلك الملابس اللي كنت ارتديها كنت أبكي من بشاعة ما نصنع في اليوم والليلةفلما فرغ الشيخ من قراءته أصابني الحنين ليس للوطن .......ولا للمكان.... ولا للزمان

ولكن الحنين ..إلى ربي سبحانه وتعالى فاطر الأرض والسماء ... إلى الرحيم الرحمن إلى الغفور الودودقمت مباشرة ...... فتوضأت وصليت ما شاء الله أن أصليلم أُصلي ولم أسجد لله أو أركع ركعة واحدة خلال شهر كاملثم عدت أبحث عن شيء يؤنسني في هذه الوحشة وفي هذه البلاد......... فلم أجد سوى أقوام قال عنهم ربي سبحانه وتعالى وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ)بحثت في حقائبي فلم أجد إلا صورا خليعة وأرقام الأصدقاء ..... بحثت في أشرطتي عن شريط قرآن أو محاضر’ .. فلم أجد سوى شريط الغناء ..... فكان كل شيء في هذا المكان يزيد من غربتي وبعدي عن الله عز وجلبقيت ساهرة طوال الليل.... أحاول أن أستمع إلى المذياع لعله يسعف قلبي بآية من كتاب الله


لعله يسعف فؤادي بحديث.... لأني والله ما شعرت براحة ولا أمان إلا بعد أن استمعت إلى تلك الآياتوالله لا طبيعة ولا جمال ولا ألعاب ولا هواء ولا نزهة أسعدتني كما أسعدني القرآنجاء الفجر فتوضأت وصليت..... نظرت ألى أبي !!! نظرت إلى أمي!! .... نظرت إلى أخواني .... وإذا بهم كلهم يغطون في نوم عميق ...فزاد هذا المنظر في قلبي حزنا إلى حزني ..فلما قرب موعد الذهاب إلى المهرجان.... استيقظت الأسرة من النوم العميق وأنا لا أزال ساهرة لم أذق طعم النومفقررت البقاء بالغرفة والتظاهر بالمرض ..... فوافق الجميع على بقائي وذهبوا إلى هذا


المنكرفبقيت أتذكر في تلك اللحظات كم من معصية لله عصيتها وكم من طاعة فرطت فيها ... وكم من حد من حدود الله انتهكته إلى أن غلبني النوم وعادت الأسرة بعد يوم صاخب ... فقررت أن أتقدم وان أقول كل ما لديوقفت أمام الجميع ... حاولت الكلام فلم استطع فانفجرت باكية .... فوقف والدي ووالدتي وأخذا يهدئاني وقالا هل نحضر لكِ طبيبا........... قلت لا فقويت نفسي على الحديث قلت يا أبي لماذا نحن هنا ؟ .... يا أبي لماذا منذ أن قدمنا لم نصلي ولم نسجد لله سجدة؟ ... يا أبي لماذا لم نقرأ القران؟ .... يا أبي أعدنا سريعا إلى أرض الوطن أعدنا إلى أرض الإسلاميا أبي اتقي الله في أيامي..... يا أبي اتق الله في آلامي .... اتق الله في دمعاتيفتفاجأ الجميع بهذا الكلام.... وذهل الأب والأم والأخوة لهذه الفتاة التي لم تتجاوز الخامسة عشرة من عمرها

وتقول كل هذا الكلامحاول الأب أن يبرر الموقف فلم يستطع.... فاضطر إلى السكوت ... وفكر كثيرا في هذا الكلام الذي كان يسقي بذرة الإيمان الذابلة في قلبه ثم قام وأخذ يستعيذ بالله من الشيطانتقول الفتاه : والله كأن الجميع كانوا في نوم عميق ثم استفاقوا فجاة فوجدوا أنفسهم في بركه من القاذوراتقام الأب وهو يردد استعاذته من الشيطان .... فأسرع وحجز على أقرب رحله وعادت الأسره سريعا لارض الوطن ....لم يكن حنينهم إلى الوطن بل حنينهم إلى عبادة الله عز وجل والأنس بقربهوفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه وان يريهم الحق حقاا ويرزقهم اتباعه وان يريهم الباطل باطلا ويرزقهم اجتنابه.



_________________
سأظل اذكركم ان جن الدجى واشرقت شمس بليل زمان
سأظل اذكركم أحبه هم فى الفؤاد مشاعل الايمان
سأظل اذكركم بحجم محبتى وحبى فيض من الايمان والوجدان
فلتذكرونا بالدعاء فإننا لا نرتوى الامن دعوة الاخوان
تحياتى لكم

    الوقت/التاريخ الآن هو 2017-12-12, 04:57